• اعزاءنا الزوار، تعلن الإدارة عن افتتاح منتدى الدفاع العربي ليصبح مرجع للدراسات والتحاليل العسكرية ومناقشة الاخبار السياسية وتطورات القضايا الجيوستراتيجة في العالم العربي والعالمي. ونود ان نعلن عن ان المنتدى في مرحلة التأسيس وهناك مناصب قيادية في الإدارة لمن اراد الانضمام لان يكون من المؤسسين لهذا المنتدى وعضو في الطاقم الإدراي فاهلا وسهلا به عن طريق التسجيل ومن ثم ارسال رساله شخصية بالنقر هنا

مخاوف عسكرية امريكية واوربية من الصاروخ النووي الروسي الجديد “أفانغارد Avangard”

إنضم
21 ديسمبر 2018
المشاركات
39
مستوى التفاعل
0
النقاط
0
في 26 ديسمبر ، ذكر الكرملين أن وزارة الدفاع الروسية قد أجرت اختبار إطلاق المركبة الانزلاقية أفانغارد Avangard الفرط صوتية ، التي تحلق بسرعة أكبر بـ 27 مرة من سرعة الصوت والتي يمكن أن تحمل أسلحة نووية. وذكرت صحيفة “دي فيلت Die Welt” اليومية أن الجيش الأمريكي لا يمتلك ما يعترض به الصاروخ الجديد.


14


أثار الإطلاق الناجح للمركبة الإنزلاقية أفانغارد الفرط صوتية ، والتي لقبها الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بـ”هدية العام الجديد للأمة” ، انزعاج خبراء الجيش والدفاع فى الولايات المتحدة وأوروبا ، وفقًا لما ذكره المنفذ الألمانى.

في 26 كانون الأول / ديسمبر ، تم إطلاق السلاح من قاعدة صواريخ في جبال الأورال الجنوبية ونجح في ضرب هدف تدريبي في كامتشاتكا ، على بعد 6000 كيلو متر (3،700 ميل).

وأشارت دي فيلت إلى أنه من المعروف لدى الغرب منذ فترة طويلة أن الروس كانوا يطورون ويختبرون أسلحة فرط صوتية (بدأ العمل على Avangard بعد عام 2002 عندما انسحبت الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ المضادة للبالستية عام 1972 وبدأت في تطوير دفاعات ضد الصواريخ البالستية).

على الرغم من أن المركبة الانزلاقية أفانغارد قادرة على حمل السلاح النووي من فئة ميغا طن ، تم تقديمها جنبا إلى جنب مع اختبارات النظام الصاروخي SARMAT ، وطوربيدات مسيرة فائقة السرعة ، وصواريخ كروز ذات محركات نووية ، ونظام الصواريخ الجوية “كينجال Kinzhal” وكذلك أسلحة ليزرية وفرط صوتية باعتبارها واحدة من أحدث الإضافات إلى مجمع الأسلحة الروسية في مارس ، وتزعم الصحيفة أنه دليل على دق طبول الحرب من قبل القوى العظمى في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن انسحاب بلاده من معاهدة INF لعام 1987 في أكتوبر.

ما يجعل Avangard فريدا من نوعه هو قدرته على المناورة ، حيث أن المركبة تغير باستمرار مسارها وارتفاعها أثناء الطيران عبر الغلاف الجوي ، متعرجة على طريقها إلى هدفها ، مما يجعل من المستحيل التنبؤ بمكان السلاح ، كما كشف وزير الدفاع الروسي السابق سيرغي إيفانوف.
وتضمن هذه الخاصية أن الهدف الذي يتجه إليه هذا الصاروخ فوق الصوتي يبقى سرًا ، وفقًا لمركز الأبحاث الأمريكي راند كوربوريشن.
 
أعلى